أهمية عيد الأضحى

yassminko

اضغطي هنا لمشاهدة الصفحة الخاصة بالعضوة ، والتعرف على مشاركاتها



1464 مشاهدة , منذ20 أكتوبر 2012

 

عيد الأضحى، هو ذكرى لسيدنا إبراهيم عليه السلام، الذي أطاع الله تعالى وانطلق ليذبح ولده إسماعيل قرباناً لأمر الله، ونودي أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا، لأنه أطاع الله تعالى، فاذ جبريل عليه السلام نزل بكبش وقال تعالى: "وفديناه بكبش عظيم.

الله خلص نبيه من الذبح بأن جعل له كبشاً عظيم الحجمة والبركة.

ولكن أيها الأحبة المحترمين، اعلموا أن العيد ليس لمن لبس الجديد إنما من خاف يوم الوعيد، أي يوم القيامة.

هل تعرفون عن ذلك اليوم؟ هو يوم الفزع الأكبر، يوم يفر المرء من أخيه، وأمه وأبيه، وصاحبته وبنيه، لكل امرئ منهم يومئذٍ شأن يغنيه. قال الله تعالى في سورة الحج "يا أيها الناس اتقوا ربكم، إن زلزلة الساعة شىء عظيم، يوم ترونها تَذهلُ كل مرضعة عما أرضعت، وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى، وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد

أيها الأحبة، هلاّ تذكرتم ما حدث بأقل من خمس سنوات مضت.. أتذكرون زلزال تركيا، الذي خلّف نحو خمسين ألف شخص ميت؟ وتذكروا ما حصل في إيران زلزال بلحظات أخذ أرواح ما يزيد عن عشرين ألف شخص؟؟ والآن ترون ما يحدث في شرق أسيا اندونيسيا، وبنغلاديش، وتايلاند، والهند، وسيريلانكا، والصومال، في طوفان سونامي، الذي ترك ما يزيد عن مائة وخمسِ وستين ألف شخص أُخذت أرواحهم بلحظات، ونحو مليونين شخص متشرد في الطرقات لا حول لهم ولا قوة، كله حصل بقدرة عزيز جبار.

نسأل الله أن يلطف بهم. وهناك كثير من المسلمين اليوم في الدنيا يعانون بمثل هذه الطريقة، يعانون من ظلم وبأس، وسوء.

ولماذا هذا كله؟ هذا بسبب أفعالنا وبسبب الظلم والمعاصي والآثام. فقد قال تعالى"ان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم".

ولكن، هذا لا شىء بالنسبة لما يحصل يوم القيامة، يوم الفزع الأكبر، يوم الحسرة والندامة، يوم الفضيحة الكبرى.. يوم لا ينفع مال ولا بنون إلى من أتى الله بقلب سليم.

لهذا اخوة الإيمان، يلزم علينا أن نتهيئ لما بعد الموت، وعلينا أن نتذكر أن يوم ءاتٍ علينا حين نساق به إلى حفرة تحت الأرض، إما حفرة مظلمة من حفر النيران، أو روضة من رياض الجنة.

فماذا تقول حين تقرا في غداً، يوم القيامة، صحائفاً فيها ترى الفضائحَ؟ اخوتي واخواتي، أباءً كنا أم أمهات، لا تنسوا أن العيد هو عبارة عن العطاء والمحبة والاجتماع على مرضاة الله وصلة الارحام والأقارب، أن نزور من يزورنا ولا يزورنا.

الحمد لله الذي جعل هذه القصة التي حدثت مع سيدنا إبراهيم عليه السلام، ذكرى لنا وعيد مبارك نحتفل به ونجتمع به على ما يرضي الله. وفي هذا اليوم استحسن لنا عمل الأضحية، التي تذبح لاعطاء الفقراء والمحتاجين لوجه الله

المصدر:

http://www.alsunna.org

  1. أضيف بواسطة soulaf بتاريخ 21 أكتوبر 2012

    جزاك الله خيرا كلامك في محله الله يهدينا وعيد مبارك على المغاربة داخل وخارج أرض الوطن وعلى المسلمين عامة شكراأختي ياسمينكو

  2. أضيف بواسطة yassminko بتاريخ 21 أكتوبر 2012

    وأنت من أهل الجزاء... بارك الله فيك أختي soulaf لهلا يخطيك

  3. أضيف بواسطة oumayoub بتاريخ 23 أكتوبر 2012

    جزك الله خيرا أختي yassminko على الموضوع ونطلب الهداية للجميع إنشاء الله ،الله ابارك فيك أختي soulaf . عيد مبارك سعيد للجميع

  4. أضيف بواسطة meno بتاريخ 24 أكتوبر 2012

    تبارك الله عليك أختي yassminko ، او الله يدخل عليكم هاد لعيد بالصحة والسلامة والسعادة ولي تمنيتوه يارب

أضيف تعليق

مواضيع مختارة